توقعات برج العذراء لشهر ايار-مايو من عالمة الفلك ماغي فرح

كيف سيكون حظك لهذا الشهر؟ وماذا يخبئ لك برجك في عالم الفلك؟ سؤال يطرحه الجميع لذلك عزيزى إليك توقعات برج العذراء لشهر  ايار-مايو 2017 من عالمة الفلك ماغي فرح

توقعات برج العذراء لشهر ايار مايو

تكره في هذا الشهر فقدانك السيطرة على الأمور، وسلسلة المضايقات والمفاجآت التي تتراكم وتسدّ أمامك الطريق. لا ينفع الغضب والإنتفاضة والمواجهات إذ إنّك تسمّم الأجواء أكثر وتولّد العدائيّة بدون أية إفادة. إنّ وجود كوكب مارس في برج الجوزاء، منذ أواخر الشهر الماضي يحيي في نفسك بعض الجروح ويضطرك إلى تخفيف النمط ويسبّب بعض العرقلة وتجميد عمل ما، رغم المسؤؤليات الكثرة التي تترتّب عليك والمهمات الملقاة على عاتقك. هذا الطالع الفلكي يستمرّ حتى أوائل الشهر المقبل ويخلق لك الإزعاج في غالب الأحيان، ما يضظرك إلى مضاعفة الحذر واعتماد الوقاية حتى لا تتسبّب بأضرار جسديّة ونفسيّة أيضاً. يجب أن تنتبه إلى كلّ الظروف والأوضاع التي تحيط بك، فقد ترمي كلمة أو فكرة أو طرفة يتلفّقها الآخرون بصعوبةٍ ويفسّرونها على أنّها إهانة، أو ربما تقصّر في أحد الواجبات فتنمّي كرهاً تجاهك. إذاً كن حذراً جدّاً في محادثاتك واتصالاتك حتى مع أقرب المقرّبين. لا تتجادل مع الأهل أو الجيران بسبب ما يسبّبونه لك من إزعاج، وابتعد عن الجدال قدر الإمكان. يجب أن تعلم أنّ المناخ المهني قد يصبح متفجّراً، فأنت تسير هذا الشهر على أرضٍ ملغومة وتعاني من عمليّات التأجيل والتسويف، كما من بعض التأخير المقصود. حذار حتى لا تضيّع أوراقاً مهمّة أو مستندات ذات فائدة، وحاذر حتى لا تفقد مقتنيات ثمينة. قد تعجز عن دفع بعض المستحقّات أو تكريم بعض المقرّبين بالهدايا وبإشباع رغباتهم، فمركور في برج الحمل يحمل بعض التغييرات المفاجئة والإستحقاقات الطارئة، خاصة حتى تاريخ 15، ثم بدخوله بتاريخ 16 إلى برج الثور تسهل الإتّصالات ويخفّ الضغط. فبعد فترة من النقاشات الحامية والإصلاحات والتسويات تعود الأمور إلى مجاريها‘ ويعدك مركور في الثور بمكافأة أو بتعويض عمّا حسرته. قد لا تسير شؤونك العاطفية كما ترغب أيضاً، وتشعر أنّ الآخر يهملك أو لا يبادلك باهتمام تستحقّه أو ربما يفسّر تصرّفاتك وكلامك بطريقة سلبيّة.



قد تعاني من وضع دقيق فلا تجد أنّ الحبيب يدعمك بل يبدي أنانية تزعجك. هذا إذا لم يثر غيرتك، أو إذا لم يتخلّ عنك لقضاء أوقاتٍ من اللهو والملذّات في مكانٍ آخر. تفتقر علاقتك العاطفية أو الزوجية إلى الاتّزان، بسبب دخول عناصر أخرى على الخطّ كأصدقاء من هنا وأفراد عائلة من هناك أو بسبب عودة الماضي إلى حياتك لإثارة بعض المشاكل. إذا كنت عازباً فتبدو متطل!باً في رغباتك وخياراتك، فقد تميل إلى شخص مرتبط مع كلّ المخاطر التي تحيط بعلاقة كهذه، أو تتراجع عن مبادرة قمت بها بسبب بعض التفاصيل التي تلاحظها لدى الطرف الآخر. مع تراجع كوكب فينوس، تنصحك الأفلاك بعدم الإلتزام مع حبيبٍ جديد أو بمشروع عاطفي بدون درس وتحليل. إيّاك والتسرّع حتى لا تندم وتصطدم بحسابة طويلة. قد تختلف مع الحبيب أيضاً على قرارات يتّخذها أو يشوّش عليك حبيب آخر الأجواء ويثير مشكلة عائليّة أو تكتشف أنّ ما قيل لك لم يكن دقيقاً بل غير حقيقيّ، فتغرق في التساؤلات والتبريرات. كذلك تواجه تصرّفاً غير مسؤول لأحد الأبناء وتضطرّ لمعاقبته أو لوضع حدّ له، وتحتار ما بين رغبتك في إنقاذه وضرورة التصدّي له بغية تأديبه وإرشاده إلى الصواب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *